داعل احلى
معلوماتنا تفيد بأنك (غْـِـِـِيْـِـِـِر مُـِـِـِسَـِـِـِِجَـِـِـِل) لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمك معنـآ فيـے مـنـتـديـآت داعل احلى أثبـت تـوآجُـِدك و كن من الـِمُتميـزِيْن تـسـتـطـيـع أن تشاركنا التميز بمواضيعك ومشاركاتك القيمة
باْلْـِضَـِغْـِطِ على تسجيل أدناه


تجمع لكل أبناء حوران على شبكة الأنترنت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كل الترحيب بكم في منتديات داعل احلى مع تمنياتنا لكم بالفائدة وطيب الاقامة....إدارة الموقع
مركز المامون للخدمات الالكترونية..داعل الشارع الاوسط

شاطر | 
 

 الأشراف الحريرية أو آل " زين العابدين ", نسب عائلة الحريري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مؤســس المنتدى


الجنس : ذكر
السمك
عدد المساهمات : 84
نقاط : 178
تاريخ التسجيل : 05/07/2010
العمر : 34
الموقع : www.daeel.ahlamuntada.com
العمل/الترفيه : تصوير ومونتاج رقمي

مُساهمةموضوع: الأشراف الحريرية أو آل " زين العابدين ", نسب عائلة الحريري   الأربعاء يناير 05, 2011 6:15 pm

الأشراف الحريرية أو آل " زين العابدين ", نسب عائلة الحريري


السلام عليكم
أسطر لكم شيء يسير عن نسب آل الحريري في حوران
حيث ينحدر نسبهم من ( علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ) الملقب بزين العابدين
فهم من السادة الأشراف . وقد عاش جدهم برهان الدين الحريري الملقب بأبو النصر أو النضر في حوران
وتربى بها أولاده ثم أخذو ينتشرون في قراها . وهاجر بعض أولاده لمدينة حماة وسكن بها .
وكان الحريرية ولا يزالون أهل دين وكرم وضيافة . وقد كانو مخاتيرا لكثير من القرى الحورانية في عهد الدولة العثمانية
ويسكن الحريرية اليوم بقرى ومدن .داعل . انخل - تسيل - عدوان - سحم - بصر الحرير - المليحة - الغرية . وكثير من القرى
فهم من أكبر العوائل الحورانية .
بارك الله بنسبهم وزادهم علما وصلاح .
ونراكم لاحقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daeel.ahlamuntada.com
ابن الحريري
فريق الأشراف
فريق الأشراف


الجنس : ذكر
الجوزاء
عدد المساهمات : 80
نقاط : 151
تاريخ التسجيل : 03/09/2010
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: نسب أل الحريري موثق   الأحد يناير 09, 2011 10:50 pm

شكرا لك على هذا الموضوع لكن هذا هو النسب بالوثائق




يرجع تاريخ النسخة الأولى من أصل هذا النسب الشريف إلى عام 541هـ/1146م، أي قبل هجرة الشيخ علي برهان الدين الحريري إلى الشام، ومن ثم كتبت نسخة أخرى من النسب بعد ذلك سنة 841هـ/1437م، وأضيفت إليها الزيادات التي طرأت خلال الفترة ما بين القرنين السادس والتاسع الهجري، ولم تصلنا هاتان النسختان، وإنما وصلت إلينا النسخة التي يرجع تاريخها إلى عام 944هـ/1537م، وما أضيف إليها من أنساب في مطلع القرن الرابع عشر الهجري.
ويقع نسب الشيخ علي برهان الدين الحريري في خمس مخطوطات على شكل لفائف، يمكن تفصيلها على النحو الآتي:
المخطوط (أ)
ينقسم إلى ثلاثة أقسام:
- القسم الأول: مقدمة يذكر فيها مطلع النسب وشهوده، ويرجع تاريخها إلى عام 944هـ/1537م.
- القسم الثاني: وهو تكملة للنسب، وتم إنجازه عام 1324هـ/1906م، ويحتوي على مقدمة، ومن ثم ذكر أعقاب الشيخ علي برهان الدين الحريري من جهة ابنه يحيى النجاب، وذلك بعد حديث مقتضب عن إخوان يحيى النجاب الثلاثة: صالح شمس الدين ومحمد بركة وسليمان أبناء الشيخ علي برهان الدين الحريري، ويركز هذا القسم بصورة أساسية على ابني يحيى النجاب: زين العابدين وحسن مع ذكر أخويهما: علي وزاهد محيي الدين، ولذلك فإن هذا المخطوط يقتصر على تفصيل عقب زين العابدين وحسن ابني يحيى النجاب بن علي برهان الدين أبي النصر الحريري، أما بقية أبناء الشيخ علي برهان الدين فلم يشملهم المخطوط.
- القسم الثالث: تعليقات وأختام وتوقيعات لعدد من الشخصيات التي عرض عليها النسب، ومنهم قضاة في المحاكم ونقباء للأشراف ومفتون في أطراف مختلفة من بلاد الشام وسيأتي تفصيلهم بإذن الله.
ويبدأ المخطوط على النحو الآتي:
"بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله هداية الأمة وأعلام الأيمة وصحبه وسلم. أما بعد، هذا النسب الشريف العالي المنيف نسب علي برهان الدين أبا النصر الحريري الرفاعي.”
الفقرة الأولى من المخطوط (أ)


الفقرة الثانية من المخطوط (أ) والتي يعود تاريخها إلى عام 944هـ/1537م



الفقرة الأخيرة من المخطوط (أ) والتي يعود تاريخها إلى عام1324هـ/1906م

المخطوط (ب) :

وهو على ما يبدو نسخة عن المخطوط الأول (أو مسودة له)، فهو لا يحتوي على مقدمة، وإنما يبدأ مباشرة بذكر نسب السيد زين الحريري الرفاعي، والمعلومات الواردة فيه مطابقة للمخطوط الأول مع بعض الملحوظات التي يمكن إجمالها فيما يلي:

1- حجم هذا المخطوط أصغر من سابقه، وينتهي فجأة دون خاتمة، وقد تمزقت بعض أجزاء من نهايته.

2- يبدو أن هذا المخطوط قد كتب في مرحلة سابقة للمخطوط الأول لأنه لا يتضمن الكثير من أبناء من تم تدوينهم في المخطوط الأول عام 1324هـ.

3- لا يحتوي هذا المخطوط على أي توقيعات أو تعليقات أو أختام، ولا يبدو أنه قد بذل فيه أي جهد لتوثيق ما ورد فيه.

الفقرة الأولى من المخطوط (ب)



الفقرة الأخيرة من المخطوط _ ب


المخطوط (ج) :
وهو مجرد مقدمة توثيقية للمخطوط الرئيس، وليس فيه تفصيل للنسب، وإنما يقتصر على الحديث عن المخطوط الأول وتاريخه وشهوده، ويبدو أنه قد كتب بعد الفراغ من كتابة النسب، ومطلعه:
"بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي قدر ودبر ويسر وأفقر وأغنى وأشقى ورقا ونقا وقدر أمر مخلوقاته من الأزل”
وختمه بالفقرة الآتية:
"ونشرح ما ذكر من صحة تاريخها المنقول لهذه النسخة من نسخة الشيخ الفاضل الحريري، وذلك في تاريخ النسخة المنقول منها هذه النسخة، كان الفراغ منها نهار الجمعة سنة إحدى وأربعين وخمسمائة، والنسخة المنقول النسب إليها هي نسخة إحدى وأربعين وثمانمائة، وكان الفراغ من تعليق هذه النسبة الشريفة المباركة في ليلة من ليالي شهر شعبان يسفر صباحها في خمسة وعشرين منها من شهور سنة أربعة وأربعين وتسعمائة بدمشق المحروسة أحسن الله ختامها في خير، رحم الله امرأً إذا وجد في الخط عيباً فستره، وبالله التوفيق”.
الفقرة الأولى من المخطوط (ج)


المخطوط (د) :
وهو عبارة عن لفة متوسطة الحجم، يعود تاريخها إلى 27 رجب سنة 1326هـ/1908م، وهي ضمن المجموعة الخاصة بالمهندس فتحي مقبل المقبل عليه رحمة الله، وكان قد أرسل نسخة منها للوالد في سنة 1416هـ/1995م، حيث ذكر بأنه قد حصل عليها من آل الحريري في حلب، ومطلعها:
"بسم الله الرحمن الرحيم، إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً، ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطاً مستقيماً، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين، الحمد لله الذي قوى أقواما، وارتضاهم لمحض ريه خداماً، فقاموا لخدمته والناس نياما، وقد مد عليهم من ستور الظلام خياما، عاملوه فوجدوا في معاملته ربحاً وإنعاما.”
ثم يرد اسم من نسبت له شجرة النسب فيما يلي:
"وبعد: فقد رسم هذا النسب الشريف باسم السادة الخيار، أولاد السيد الشريف الحسيب النسيب، الفاضل اللبيب، العالم العامل، الورع الزاهد، الناسك الخاشع، الراكع الساجد، شيخ الخاص والعام، وخادم حديث سيد الأنام، ومصباح الظلام، ورسول الملك العلام، السيد زيد دفين جبل اللين والساويه من أعمال نابلس في زاويته المشهورة”.
وتختلف هذه الشجرة عن سابقتها بكثرة الأخطاء اللغوية الإملائية، وخاصة في المقدمة التي تظهر فيها ركاكة في الأسلوب في المقدمة، إلا أنها في الوقت نفسه تحمل عدداً كبيراً من التواقيع التي يصل عددها إلى اثنين وعشرين توقيعاً لوجهاء السادة الحريرية في مختلف مناطق حوران بالإضافة إلى بعض وجهاء نابلس وبيت المقدس.
ويبدو أن هذه النسخة قد أخذت عن النسخة التي أنجزها السيد عبد المحسن عليه رحمة الله قبل ذلك بعامين، لأنها تتبع نفس النسق، وتعتمد بصورة واضحة في توثيقها على وجهاء حوران من السادة الحريرية والرفاعية.
ويختتم المخطوط على النحو التالي:
"وكان الفراغ من تعلق هذه الشجرة الشريفة المباركة في نهار الاثنين في 27 رجب سنة 1326 في حوران أحسن الله ختامها، ورحم الله من وجد في الخط عيباً فستره”.
الفقرة الأولى من المخطوط (د)، ويلاحظ وجود التعليقات والأختام على طرفي المخطوط


الفقرة الأخيرة من المخطوط (د)، ويظهر فيها تاريخ إنجازها سنة 1326هـ/1908م


المخطوط (هـ) :
تم العثور علي المخطوط الخاص بنسب السادة الحريرية بحماة في قسم الوثائق الخاصة بالأرشيف العثماني المركزي في مدينة اسطنبول،(1)ويذكر فيه نسب الشيخ موسى الحريري الحموي الرفاعي.
وتمتاز هذه الشجرة بالتوثيق الدقيق، وعليها أسماء وأختام العديد من السادة الأشراف الذين كان يعتمد عليهم بتوثيق الأنساب في البلاد السورية، ويبدو أن هذه الشجرة قد أنجزت على مرحلتين؛ حيث يعود تاريخ إنجاز النسخة الأصلية من الشجرة إلى سنة 1126 هـ/1714م، وتم فيه توثيق نسب الشيخ موسى الحريري، وورد فيه ما يلي:
"لما كان ابن عمنا وعزيزنا وشيخنا وقدوتنا منهل الواردين، ومربي المريدين، وقدوة السالكين، وبقية الأولياء والصالحين، السيد الحسيب النسيب، صاحب الحسب الطاهر والنسل الفاخر، والكرامات الظاهرة، والإشارة الفاخرة، السيد موسى بن السيد أحمد من أبناء هذه السلسلة الشريفة، والذرية العفيفة، الذين هم أصح الناس نسباً، وأزكاهم حسباً، وكان ابن عمنا، ونسبه متصل بنسبنا، وحسبه من حسبنا، طلب بمحضر حضرة أقضى قضاة المسلمين، أولى ولاة الموحدين، معدن الفضل واليقين، حجة الحق على الخلق أجمعين، وارث علوم الأنبياء والمرسلين، خادم الشرع المطهر: محمد أفندي بن محمود أفندي؛ القاضي بمحروسة حماة حالاً، آخذ له عن النسب الأعظم، والدرج الأكبر، شجرة شريفة تنبئ عن سلفه، وزيادة في شرفه، ومصداقاً لصحة انتسابه حالة سياحته واغترابه، وحثاً على إكرامه وإجلاله، وتوقيره واحترامه، فأجبته إلى ذلك بعد تحقيق عصابته، وتصحيح انتسابه.
والأمر من الحاكم الشرعي المومى إليه، بعد ثبوت ذلك لديه بالبينة العادلة الشرعية، والتزكية المقرونة المرضية، والتفحص التام مني ومنه، وبعد الاستخارة الواردة عن سيد الأولين والآخرين وحبيب رب العالمين صلى الله عليه وسلم تسليما، وكتبت له هذه الشجرة بعد أن استمديت المعونة من الله سبحانه وتعالى، وتوكلت عليه، وفوضت في جميع الحالات أموري إليه، فرحم الله من عامل المشار إليه بالإكرام والتوقر والاحترام، ليحظى من جده بالشفاعة يوم الجزاء”.
ويختتم بقوله:
"تم النسب الشريف على يد خادم الأشراف؛ السيد عبدالرزاق الكيلاني الحموي، تحريراً في سنة 1126هـ، ست وعشرين ومائة وألف من الهجرة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة وأكمل التحية والحمدلله رب العالمين”.
أما القسم الثاني من المخطوط فيعود تاريخه إلى الثالث من شهر رمضان سنة 1329هـ/1911م، وقد كتب بخط خوجه دار زاده حامد خير الله الدمشقي نائب معرة النعمان، وورد فيه ما يلي:
"الحمد لله وحده، أما بعد: فإن حامل هذه الشجرة الشريفة: السيد الحاج مصطفى جميل أفندي الحريري، وأولاده: السيد محمد بشير، والسيد محمد شفيق، والسيد محمد وهبي، من أبناء هذه السلسلة الرفاعية، والعصابة المباركة الحريرية الأحمدية، ووالدهم السيد مصطفى جميل بن السيد محمد وهبي بن السيد مصطفى بن السيد ياسين بن السيد محمد بن السيد الشيخ عبدالقادر بن السيد موسى بن السيد أحمد، المحرر اسمه في بطن هذا النسب المبارك، فلذلك حررت لهم هذه الشجرة الشريفة حفظاً لنسبهم الطاهر، والله ولي المتقين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم”.
صورة المخطوط (هـ)، ويظهر فيها تاريخ إنجازها سنة 1329هـ/1911م


توثيق المخطوطات المتعلقة بالنسب:
بذل السيد عبد المحسن رحمه الله جهداً كبيراً في توثيق نسب السادة الحريرية بعد تدوينه للمخطوط (أ)، حيث اعتمد على النسخة التي يرجع تاريخها إلى عام 541 هـ/1146م، وذكر في المخطوط شهادة بعض وجهاء تلك الفترة على النحو الآتي:(2)
"شهود هذا النسب المبارك فيه أدناه، وشهد بصحتها من نذكرهم:
شهد بصحتها وعلو رفعتها الشيخ عالي الموسوي
وشهد بصحتها وعلو رفعتها ظهر الحسني
وشهد بصحتها ولد الإمام الصحابي مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بلال بن حمامة
وشهد بصحتها ابن نجوان البكري
وشهد بصحتها القاضي الفاضل عبد الوهاب بن نميلة الحسني الحاكم بالمدينة ونقيب الأشراف
وشهد بصحتها السيد علي بن مزاح إمام مسجد مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وشهد بصحتها الإمام الأوحد سراج الأئمة فخر قضاة الإسلام شمس الدين بن سراج الدين الحاكم بالمدينة المشرفة.
وشهد بصحتها الإمام أنس بن مالك بن أنس بن مالك بن أنس بن أنس بن مالك بالمدينة المشرفة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام”.
كما ورد في ظهر المخطوط الرئيس لنسب السادة الحريرية واحد وثلاثون توقيعاً على صحة النسب من قبل قضاة ونقباء للأشراف وجملة من أعيان الشام، ويمكن تقسيم هذه التوقيعات إلى مجموعتين:
المجموعة الأولى:
يرجع تاريخ التوقيعات الواردة فيها إلى عام 945 هـ/1538م، ومن أهمها:
1- الحجة الشرعية "بمجلس الشريعة المطهرة بدمشق المحروسة”، ويصعب قراءة الكثير من كلمات هذه الحجة بسبب وقوعها في مقدمة المخطوط وتلفها على مر الزمان، وعلى الرغم من ذلك فإنه من الممكن تمييز عدد من السادة الأشراف الذين كانوا حاضرين أثناء تدوين هذه الحجة، وعلى رأسهم نقيب الأشراف بمدينة دمشق علي بن محمد بن حمزة الحسني، ونصت شهادته على:
"صحة انتساب الحسيب النسيب علي أبي الحسن الملقب بالحريري الثابت انتسابه إلى أمير المؤمنين أبي عبد الله الحسين الشهيد ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه.”
أما تاريخها فقد سقط ذكر اليوم بسبب تآكل الورقة وبقي الشهر والعام، وكان في: "جمادى الثاني من سنة خمس وأربعين وتسعمائة”، وذيلت الحجة بتوقيع: أحمد بن محمد الذي سقط لقبه أيضاً من المخطوط بسبب تآكل الورقة من طرفيها.
2- كما نصت شهادة أخرى على ما يلي:
"الحمد لله وعليه اعتمادي، جرى ذلك بعلم عماد الدين الشافعي المولى بدمشق المحروسة خلافه، عفي عنهما”.
3- ويرجع إلى هذه الفترة مجموعة من الأختام لقضاة في نواحي حوران، منهم:
"علي بن محمد المولى بقضاء حوران”.
"حامد بن عبد الله المولى بقضاء حوران”.
"أفقر الورى يوسف بن أحمد المولى بقضاء حوران خلافه عفي عنهما”.
"الراجي عفور ربه الباري، الفقير محمود بن أحمد الأنصاري القاضي بناحية زرع خلافه”.
"الفقير بيري بن محمد المولى بقضاء حوران عفي عنهما”.
4- كما يأتي بعد الحجة الشرعية مباشرة ختم السيد علي الحسني نقيب الأشراف مع تعليقه دون ذكر التاريخ، ونصه:
"الحمد لله رب العالمين، وقّعتُ على هذا النسب المبارك نفع الله تعالى به وقبلته ورشيته، علي بن محمد بن حمزة الحسني نقيب السادة الأشراف بدمشق المحروسة.”
نموذج عن الأختام والتوقيعات التي تعود إلى القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي.

صورة عن توثيق النسب في مجلس الشريعة بدمشق سنة 945هـ/1538م



نموذج من التعليقات والأختام التي تعود إلى سنة 1324هـ/1906م

المجموعة الثانية:
ويبدو أن التواقيع والأختام في هذه المجموعة قد استوفيت بعد اكتمال تدوين عقب الشيخ علي برهان الدين أبي النصر الحريري في العقد الثالث من القرن الرابع عشر الهجري، حيث يمكن ملاحظة تدوين بعض التواريخ على جملة من الأختام الواردة فيها وتتراوح ما بين الفترة 1324-1330هـ/1906-1912م، ونصت إحداها على أن حامل هذه الشجرة: الشيخ عبد المحسن زين العابدين الحريري الرفاعي قد قصد صاحب الشهادة ليقر بصحتها، ومن الأسماء التي يمكن تمييزها في هذه المجموعة ما يلي:
"الفقير محمد أبو الخير عابدين مفتي دمشق العام غفر له سنة 1330هـ”.
"العبد الضعيف الذليل محمد أسعد صاحب النقشبنيدي الخالدي العثماني، خادم العلم الشريف والطريق الحنيف في التكية السليمانية بدمشق”.
"محمد الحريري الرفاعي خادم الفقراء والرفاعية في حماة والمفتي فيها حالاً عفي عنه”.
"الفقير إليه تعالى خادم الفقراء في بعلبك وقائمقام نقيب الأشراف والسادة الرفاعية بها السيد محمد بن السيد قاسم الرفاعي عفي عنه”.
"الفقير إليه عز شأنه السيد محمد أبو السعود الحسني قائمقام السادة الأشراف بسوريا”.
"الفقير إلي الله تعالى حوري الجندلي الرفاعي نقيب الأشراف حالاً عفي عنه”.
"الفقير إليه تعالى حافظ الجندلي الرفاعي”.
"السيد حسن بن الشيخ زعل الرفاعي شيخ الطريقة الرفاعية بحوران ونقيب أشراف بصر الحريري الرفاعي”.
"الفقير إليه سبحانه السيد ياسين الرفاعي نقيب أشراف حوران عفي عنه”.
"عبد اللطيف العمري”.
"عبد الله البلخي الرفاعي الأزهري”.
"محمد عارف الرفاعي الحسني نجل المرحوم والمغفور له الحسيب النسيب السيد الشيخ محمود الرفاعي الحسني المفتي ونقيب الأشراف بلواء حوران سابقاً من أعمال ولاية سورية الجليلة عفي عنهم”.
وقد ذكر السيد محمد عارف بأنه:
"مقيم في دار الحكومة المعلومة الجديدة في قرية الشيخ مسكين التي هي ضمن متصرفية لواء حوران في قلم محاسبتها معاوناً لباشكاتبها الحالي”.
كما توجد أختام لمجموعة من السادة الرفاعية مثل ختم:
"الفقير لربي السيد فارس بن السيد المرحوم أحمد عبد العزيز الزعبي القادري”.
و”خادم العلم الشريف السيد أحمد بن السيد محمد الزعبي القادري”.
و”الفقير إلى الله تعالى السيد عبد الوهاب بن السيد المرحوم موسى الرفاعي عفي عنه”.
و”الفقير إليه سبحانه وتعالى السيد عبد القادر الرفاعي بن السيد المرحوم الشيخ عبد الله الرفاعي عفي عنه”.
وغيرهم من الموقعين مثل يوسف الجبادي السعدي، وعبد الغني بن أحمد الأدهمي الطرابلسي الشافعي.
توثيق شجرة نسب السادة الحريرية في نابلس:
يرد في شجرة السادة الحريرية بنابلس مجموعة من 22 توقيعاً للسادة الحريرية في حوران وفي نابلس وبعضهم من بيت المقدس، ويمكن حصر أسماء الموقعين على هذه الشجرة فيما يلي:
السيد عبد اللطيف العمري
السيد يوسف بن حمد الجبادي
الشيخ سعيد البلخي الرفاعي
السيد عبد الله البلخي الرفاعي
السيد مصطفى بن إسماعيل الجبادي السعدي
السيد منوخ بن موسى الحريري الرفاعي الحراكي
السيد سليمان بن علي زين العابدين الحريري الرفاعي
السيد إبراهيم بن محمود الحريري الرفاعي
السيد عبده بن أحمد الحريري الرفاعي
السيد الشيخ حسين العمري المنادي
السيد عبد الرحيم بن ياسين الحريري الرفاعي
السيد دخيل بن يوسف الحريري الرفاعي
السيد سليمان بن حسين الحريري الرفاعي
السيد عبد الرحمن بن موسى الرفاعي
السيد علي بن كاظم
السيد أحمد بن صالح العاروري القادري
السيد محمد بن عبد الله الرفاعي
السيد أحمد بن موسى الرفاعي
السيد عقلة بن طه الرضوان القادري القاطن بدير اللين
السيد رفاعي بن قاسم الرفاعي
السيد رشيد بن أحمد الغزاوي المقدسي
السيد حسين بن أحمد الملقب بمهاوش الرفاعي.
إلا أنه يلاحظ عدم وجود تواقيع أو أختام رسمية في المخطوط على شاكلة ما وجد في شجرة نسب السادة الحريرية في حوران أو في مدينة حماة، وقد يكون السبب في ذلك هو أن هذه الشجرة قد نسخت عن المخطوط الأصلي الذي خطه عبد المحسن رحمه الله، ولذلك فقد تم الاقتصار على شهادة وجهاء السادة الحريرية بحوران مع الاعتماد على ما قام به السيد عبد المحسن في توثيق الشجرة الأصلية، ولذلك فلم يكن هناك داع لتكرار الجهد.
توثيق شجرة نسب السادة الحريرية في حماة:
تتضمن شجرة نسب السيد موسى الحريري بحماة في أعلاها ثلاث توقيعات، حيث جاء في التوقيع الأول، مايلي:
"باسمك اللهم، تعلق نظري بمضمون هذا النسب الشريف نفعنا الله برجاله الأعلام، وحشرنا جميعاً تحت لواء سيد الأنام صلى الله عليه وسلم، نمقه الفقير الفائز كيلاني زاده السيد سيف الدين بن المرحوم السيد محمد مرتضى الكيلاني الحسني القادري نقيب الأشراف بحماة المحمية عفي عنهما”.
وجاء في التوقيع الثاني:
"تعلق نظري، الفقير إليه تعلى السيد محمد نورالدين، النقيب على الأشراف بممالك الدولة العلية العثمانية، عفي عنه”.
وجاء في التوقيع الثالث:
"تعلق نظري، الفقير السيد حسين ممدوح قائمقام نقيب الأشراف بمدينة أطنه عفي عنه”.
أما التوقيع الذي في الحاشية على يمين الشجرة فقد جاء فيه:
"باسمك اللهم، تشرفت بمطالعة هذا النسب المبارك الصحيح، نفعنا الله تعالى بآل بيت رسوله الأعظم صلى الله عليه وسلم، فوجدته طبق أصله المحفوظ لديهم، لذلك تشرفت بتصديقه، نمقه الفقير إليه تعالى: خوجه دار زاده حامد خيرالله الدمشقي المولى خلافه بنيابة قضاء معرة النعمان، عفي عنه، سنة 1326هـ”.
وجاء في الحاشية التي على شمال الشجرة توقيعان، تضمن الأول مايلي:
"الحمدلله وحده، وصلى الله على من لا نبي بعده، وبعد: فقد تشرف نظري بمطالعة هذا النسب الشريف الذي جاء طبق أصله المنيف، فإذا به خال عن كل تحريف وتزييف، وعليه أشهد بصحته، وبفضل رجاله ونسبته، أمدنا الله بمددهم ونفعنا بهم، آمين. خادم العلم الشريف والطريقة النقشبندية السيد عبدالله علاء الدين الدهلوي البغدادي”.
وجاء في التوقيع الثاني:
"باسمك اللهم، من منن الله على عبده حصول الشرف ورفده، باطلاعي على هذا النسب الأغر، والحسب الأزهر، كيف لا وقد حوى من السادة الأكابر ما اتصل بسيد الأوائل والأواخر، ولما كان خالياً من كل تحريف، صادراً كطبق أصله العالي المنيف، شهدت بصحته ورفعته وشرف نسبته، نفعنا الله بما حواه من السادة الرجال في الحال والمآل، آمين. قاله بفمه، ورقمه بقلمه: خادم العلم الشريف، والطريقة الخلوتية، الفقير إليه عز شأنه، محمودي زاده محمد مواهب اللاذقي نزيل مرسين حالاً، سنة 1325هـ”.
كما ورد في نهاية الشجرة توقيع الشهود على النحو الآتي:
شهد بصحة نسب السيد الشيخ موسى الفقير إليه السيد أحمد علواني.
شهد بصحة نسب السيد الشيخ موسى الفقير إليه سبحانه السيد حسن.
شهد بصحة نسب الشيخ موسى السيد الشيخ مهنا عفي عنه.
شهد بصحة نسب السيد الشيخ موسى الفقير إليه السيد مراد عفي عنه.
شهد بصحة نسب السيد الشيخ موسى الفقير إليه السيد إبراهيم عفي عنه.
شهد بصحة سيادة السيد الشيخ موسى الفقير إليه تعالى السيد حسن الحريري.http://arb-up.com/0ma6rfjbdpvy
المخطوط (و)
وهو عبارة عن لفة متوسطة الحجم دونت في 13 ربيع الثاني عام 1265هـ/1848م، وتنقسم إلى أربعة أقسام:
القسم الأول: مقدمة
القسم الثاني: إجازة للشيخ حسين الحريري بإدلب. وقد أخذ الشيخ حسين الحريري هذه الإجازة أباً عن جد، ابتداء من والده الشيخ عيسى بن حسين بن عمر الحريري وصولاً إلى الشيخ علي برهان الدين أبي النصر الحريري.
القسم الثالث: تعداد مقابر مجموعة من شيوخ السادة الحريرية في بلاد الشام ومصر.
القسم الرابع: خاتمة تتضمن توجيهات للشيخ حسين بن عيسى الحريري من أستاذه.
ويتضمن المخطوط تعليقات وأختام لعدة أشخاص، منهم: الشيخ أحمد بن الشيخ عمر الحريري مع ختمه، ومنهم الشيخ أحمد الحريري آخر مع ختمه، ومنهم محمد بن سليمان الحريري الرفاعي.
ويبدأ المخطوط على النحو التالي:
"بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي جعل الأولياء صفوة خلقه فهم إلى لقائه يتأهبون”
الفقرة الأولى من المخطوط (و) ويظهر في مقدمتها بعض الأختام والتعليقات

مقدمة القسم الأخير من المخطوط (و) ويظهر تاريخ تدوينها عام 1265هـ/1848م

المخطوط (ز)
وهي إجازة للشيخ عيسى بن حسين بن عمر الحريري حررت سنة 1301هـ/1883م، ومطلعها يشبه مطلع الإجازة السابقة، مع وجود اختلافات بسيطة، ومقدمتها على النحو الآتي:
"إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي جعل الأولياء صفوة خلقه، فهم إلى لقائه يتأهبون، يتسلون بالصلاة عن الشهوات…”
وتسرد هذه الإجازة سلسلة مختلفة عن السلسلة السابقة، وإن كانت تصل في النهاية إلى الشيخ علي برهان الدين الحريري، وتختتم بما يأتي:
"انتهى تحريرها ووشيها وتسطيرها بحمده تعالى وحسن توفيقه في سنة 1301، الأولى بعد الثلاثماية والألف من هجرة من له العز والشرف صلى الله عليه وسلم”.
وشهد على نص المخطوط أربعة أشخاص هم:
- الشيخ فارس بن الشيخ محمد الفارس التركاوي.
- إبراهيم أفندي الملكي.
- حسن بن عمر الحلبي خادم زاوية السفاحية.
- الحاج محمد الزعيم.
ويمكن العثور في طرفي المخطوط على ثلاثة عشر ختماً وتوقيعاً لمجموعة من الوجهاء والأعيان، منهم: السيد محمد عارف كيالي، ومحمد حسن كيالي، والسيد أحمد الحريري، وخادم السجادة القادرية محمد أمين، وشعبان بن عبد الرحمن مبري، ومحمد معراوي رفاعي صيادي، وخادم العلم الشريف عمر الشعار، والحاج محمد الحلاق، والسيد محمد الحريري.
الفقرة الأولى من المخطوط (ز) ويمكن ملاحظة الأختام والتواقيع على طرفي المخطوط

الفقرة الأخيرة من المخطوط (ز) ويظهر فيها تاريخ الانتهاء من تدوينها سنة 1301هـ/1883م

المخطوط (ح)
وهو عبارة عن لفة صغيرة في حوزة السيد فراس بن محمد الحريري بإدلب، وكانت قد أعطيت له مع المخطوطتين السابقتين من قبل جده الشيخ حسين بن عيسى الحريري الملقب بالشهاق، ويتضمن المخطوط نص إجازة للشيخ عيسى بن حسين الشهاق بن الشيخ عمر الحريري، ونظراً لتعرض هذا المخطوط لتلف في مقدمته وفي نهايته، فلا يمكن العثور على تاريخ تدوينه، وإن كان لا يختلف كثيراً عن الفترة الزمنية التي دون فيها المخطوط (ز).
وعلى الرغم من التلف الكبير الذي أصاب هذا المخطوط فإنه يمكن قراءة بعض النصوص في مقدمته على النحو الآتي:
"بسم الله الرحمن الرحيم، وأفضل الصلاة وأتم التسليم… السلام التام المقرون… المقام، أحسن الله لنا ولهم الختام”.
وقد يمكن العثور على شهادة واحدة، وتوثيق مع ختم على المخطوط في أعلاه، إلا أن اسم الموقع عليه قد تعرض للتلف، ويتوقف نص المخطوط عند الشيخ أحمد السواح الحريري رحمه الله، دون وجود خاتمة أو تدوين تاريخ الانتهاء من تدوينه. وعلى الرغم مما تعرض له المخطوط من تلف إلا أنه يمكن قراءة جزء كبير من نص الإجازة بالإضافة إلى اسم الشيخ عيسى الشهاق، وآبائه حتى الشيخ أحمد السواح.
القسم الأول من المخطوط (ح)


القسم الأخير من المخطوط (ح)


المخطوط (ط)
يقع هذا المخطوط في حوزة السادة الحريرية بحماة، وهو عبارة عن لفة صغير تتضمن نص إجازة منحها الشيخ عمر الحريري لتلميذه محمد سليم بن الحاج مراد الكردي.
والشيخ عمر الحريري عاش في حماة، وتتوفي بدمشق ودفن في منطقة الصالحية، هو والد كل من: أحمد الحريري، ومحمد أفندي الحريري مفتي حماة ونقيب الأشراف بها، وحسين الحريري الملقب بالشهاق نزيل إدلب.
ولا تتضمن هذه الإجازة أي أختام أو توقيعات، وإن كان غالب الظن بأنها قد دونت في غضون النصف الثاني من القرن الثالث عشر الهجري/التاسع عشر الميلادي، فقد توفي الشيخ عمر الحريري عام 1280هـ/1863م، ولا بد بأن يكون المخطوط قد دون قبل ذلك بعدة سنوات.
وتكمن أهمية هذا المخطوط في أن الشيخ عمر يسرد نسبه إلى السيد علي برهان الدين الحريري، وينص مطلع هذه الإجازة على ما يأتي:
"بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي جعل الأولياء صفوة خلقه فهم إلى لقائه يتأهبون”
وتتضمن خاتمته الصلاة على:
"أفضل خلق الله أجمعين، محمد المصطفى صلى الله تعالى عليه وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته الطيبين الطاهرين وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، والحمد لله رب العالمين”.
القسم الأول من المخطوط (ط)

القسم الأخير من المخطوط (ط)

المخطوط (ي)
يقع هذا المخطوط في لفة أكبر من سابقتها، وإن كانت مادته في أغلبها تكرار لنص الإجازة التي منحها الشيخ عمر الحريري إلى السيد محمد سليم الكردي. ويقع هذا المخطوط حالياً في حوزة السادة الحريرية بحماة.
وتكمن أهمية هذا المخطوط في توثيقه من قبل الشيخ أحمد بن الشيخ عمر الحريري الذي وضع ختمه على المخطوط، وعلق عليه بما يأتي:
"بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين: قد اطلعت على هذه الإجازة الشريفة الرفاعية فوجدتها صادرة من أهلها لمحلها، فوضعت عليها علم القبول، ببركة سيدي الرسول، صلى الله عليه وسلم، وأنا الفقير إلى الله تعالى السيد أحمد الحريري ابن المرحوم الشيخ عمر الحريري”.
وقد تضمن المخطوط معلومات هامة؛ منها سرد نسب الشيخ عمر الحريري، ومنها كذلك تحديد قبور العديد من السادة الحريرية في مناطق مختلفة من بلاد الشام ومصر.
وقد غاب عن هذا المخطوط ذكر التاريخ، وإن كان من الممكن الجزم بأنه قد دون بعد عام 1280هـ/1863م، لأنه ينص على وفاة الشيخ عمر الحريري.
ويختتم المخطوط بذكر مكان دفن الشيخ عمر الحريري في الصالحية بدمشق، ومن ثم التعليق بقوله:
"وله فيها زاوية وذرية، والحمد لله رب العالمين، تمت الإجازة الرفاعية”.
القسم الأول من المخطوط (ي)

القسم الأخير من المخطوط (ي)

المخطوط (ك)
وهو كتيب تم تصنيفه عام 1313هـ/1895م، تحت عنوان: "تهاني أفاضل الأدباء بقرة أعين أماثل العلماء”، لكاتبه حمود بن محمد الزبرؤتي الحموي، ويقع هذا الكتيب في 21 صفحة تتضمن نحواً من 25 قصيدة في تهنئة الشيخ محمد أفندي بن عمر الحريري بتوليه منصب الإفتاء في مدينة حماة.
وعلى الرغم من قلة صفحات هذا الكتيب إلا أنه يحتوي على مادة ذات أهمية كبيرة، إذ تقدم القصائد المدونة فيه معلومات هامة عن الشيخ محمد أفندي الحريري، فقد أورد الكتاب في نهايته ترجمة وافية تحدثت عن المكانة الكبيرة التي تبوأها الشيخ محمد أفندي الحريري، وعن اهتمام كبار رجالات السلطنة العثمانية به.
فقد أقام الشيخ محمد الحريري مدة في مدينة إسطبنول، وحظي في تلك الفترة بمقابلة السلطان عبد الحميد الثاني الذي أسند إليه العديد من المناصب، منها: نقابة السادة الأشراف بحماة، وكذلك منصب الإفتاء الذي تولاه عام 1313هـ/1895م.
وتبين مخطوطة السادة الحريرية في حوران بأن الشيخ محمد أفندي الحريري كان لا يزال على رأس منصبه عام 1324هـ/1906م، عندما قام السيد عبد المحسن زين العابدين رحمه الله بعرض مشجرة أنساب السادة الحريرية بحوران عليه، فعلق عليها وأجازها، وقد أثبت تعليقه في مقدمة هذا الكتاب.
الصفحة الأولى من المخطوط (ك)

الصفحة التاسعة عشر من المخطوط (ك)، وتتضمن ترجمة الشيخ محمد أفندي الحريري عام 1313هـ/1895م
:

وهذه الوثائق





http://arb-up.com/0ma6rfjbdpvy





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأشراف الحريرية أو آل " زين العابدين ", نسب عائلة الحريري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
داعل احلى :: مجالس حوران :: أنساب و عشائر مدن وقرى حوران-
انتقل الى: